فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الاثنين 12/ج2/1439 هـ 2018/02/26 م / آخر تحديث : 23:28:17 مكة المكرمة
آخر الاخبار خَطآن تَرتكِبْهُما الدِّبلوماسيّة السعوديّة في أقل من أُسبوع.. الأوّل اتّهام “حماس” بالتطرّف.. والثاني التَّطاول على ألمانيا وأسْلِحَتها..     باكستان بقائمة تمويل الإرهاب بعد تخلت المملكة السعودية عنها     مواطن يطالب الصحة : حاسبوا قاتل طفلتي     الوظائف الأكاديمية والشروط التعسفية!     بعد القيمة المضافة ورفع البنزين.. التضخم السعودي يقفز إلى 3% في يناير     لجنة الإنقاذ الدولية : خطة المساعدات الإنسانية “السعودية” في اليمن تكتيك حرب     الجبير يرد على قرار ألمانيا وقف صادرات الاسلحة للممكلة     صالح الصماد: التحالف أنفق المليارات وفشل في حرب اليمن      فسادٌ المباحث السعودية .. فضيحة من العيار الثقيل!     "السعودية" من دون عمليات تجميل     "الطريق الأصعب والأخطر" على ابن سلمان وخططه     السعودية تقرُّ نظاماً للإفلاس والتعثُّر لأول مرة     رغم توقف ألمانيا.. السويد وفرنسا تصران على التورط في اليمن     لتغطية عجز ميزانيتها السعودية تفرض زكاة على البنوك     خطط ابن سلمان الاقتصادية تتحول الى سراب والمستثمرون تخلّوا عنه    

السعودية استأجرت شركات دعائية بالمليارات الدولارات لتحسين سمعتها باليمن

التاریخ : 2018-02-12 13:04:46
-
+
السعودية استأجرت شركات دعائية بالمليارات الدولارات لتحسين سمعتها باليمن
  • ٤٠٣
  • ٠
أظهر تحقيق استقصائي أجرته وكالة «إيرين» الأوروبية، أن السعودية تعاقدت مع عدد كبير من جماعات الضغط وشركات العلاقات العامة الأمريكية والبريطانية؛ للتخلُّص من «السمعة السيئة» التي لحقت بها جراء الحرب في اليمن.

وقالت الوكالة الإخبارية المتخصصة في الشؤون الإنسانية (مقرها جنيف)، إن هذه الشركات تروّج لخطة تعهدت بموجبها الرياض بتقديم نحو 3.5 مليار دولار من المساعدات العينية والنقدية لليمن.

وكشف التحقيق أن الإعلان عن الخطة لم يصل للصحفيين من التحالف العربي الذي تقوده السعودية أو مسؤولي الإغاثة السعوديين؛ بل جاء من شركة علاقات عامة بريطانية، وفيه دعوة لهم لزيارة اليمن.

وذكر التحقيق أن الخطة تهدف إلى «تلميع صورة السعودية أمام المجتمع الغربي فيما يتعلق باليمن». وتقود السعودية تحالفاً عريباً ضد ميليشيا الحوثيين باليمن، في حرب مستمرة منذ 3 سنوات، خلّفت وراءها المجاعة وانتشار الأمراض. واستند التحقيق الإنساني إلى وثائق رسمية، قدَّمتها الشركات الأمريكية إلى وزارة العدل في الولايات المتحدة، كما أفادت قناة «الجزيرة».

وحسب الوثائق، فإن إحدى الشركات المستأجَرة من قِبل الرياض، وهي «كورفيس إم إس إل جروب»، تواصلت ستين مرة خلال ستة أشهر، مع مؤسسات إعلامية أمريكية؛ لتقديم معلومات وتحليلات صاغتها عن دور السعودية في اليمن. وتدير هذه الشركة أيضاً موقعاً إلكترونياً خاصاً بالخطة السعودية ومواقع للتواصل الاجتماعي، بتكليف من السفارة السعودية في واشنطن.

وهناك شركة أخرى أرسلت مئات المقالات والتحليلات إلى أعضاء في الكونجرس الأمريكي، قالت فيها إن العمليات العسكرية للسعودية والإمارات في اليمن «تهدف إلى محاربة الإرهاب، وإن حماية المدنيين في اليمن على رأس أولويات التحالف».

وانتقت شركة «بيج فيل» البريطانية، عدداً من الصحفيين الغربيين، ونظمت لهم رحلة إلى اليمن؛ لتصوير وصول شحنة مساعدات سعودية. وقد ذكرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية أن السعودية زادت عدد جماعات الضغط التي تعمل لصالحها من 25 إلى 145 جماعة خلال العامين الماضيين.

وتتهم وسائل إعلام، التحالفَ الذي تقوده السعودية بشن غارات جوية وقصف مناطق في اليمن، أدت إلى مقتل عدد كبير من المدنيين، دون تحديده.

وقال بروس فاين نائب وزير العدل الأمريكي الأسبق في تعليق للجزيرة إن «الأموال التي يضخونها إلى تلك الشركات تصيبنا بالذهول».

وأضاف «إن كانوا بالفعل يقومون بعمل صائب في اليمن، فليسوا بحاجة إلى استئجار شركات، بل قد يتسلمون جائزة نوبل لرفع المعاناة عن اليمن. كل هذه الأموال لن تغير شيئاً في واشنطن، فصور القصف والدمار والمجاعة في الشمال ستبقى على حالها».

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع